الأحد، 29 أغسطس، 2010

الشيخ جمال قطب : الديمقراطية فريضة إسلامية


(( نص حواري مع الشيخ جمال قطب المنشور بجريدة
الكرامة أواخر أغسطس 2010 ))
قال إن لدينا " سحرة وفراعنة " يفسرون القرآن علي غير مراد الله ..

رئيس لجنة الفتوي بالأزهر الشريف سابقا الشيخ الدكتور جمال قطب :

يجوز منح الزكاة للمحاصرين في غزة والمنكوبين في باكستان
الديمقراطية فريضة واجبة كالصلاة والزكاة
السكوت علي الظلم نقص في الإيمان
أدعو المرشحين والناخبين لمقاطعة الانتخابات الهزلية
مظاهرات التغيير واجبة شرعا وقمعها جريمة
اللحية والنقاب وتقصير الجلباب ليست فرائض علي الإطلاق
لا يجوز لشيخ الأزهر إعلان تأييده لحزب أو مرشح في الانتخابات

الشيخ الدكتور جمال قطب ، رئيس لجنة الفتوي بالأزهر الشريف سابقا ، وأحد أبرز علماء الدين الذين يمثلون مرجعية موثوقاً فيها بعيدا عن أكثرالعمائم التي تعتلي المنابر بينما غاص بعضها في ذهب المعز فيما لا يزال بعضها الآخر يحاذر من سيفه فيتجنب إغضاب السلطان الحاكم وإن كان ذلك علي حساب ما جاء به الشرع الحنيف من أوامر ونواهي هي جوهر الدين الذي ينبذ الظلم والاستبداد وأكل أموال الناس بالباطل ، وهو ما حدا بالشيخ قطب بالقول في خطبته يوم الجمعة أمس الأول بمسجد حراء بالمقطم إن لدينا " سحرة وفراعنة " يفسرون القرآن علي غير مراد الله لغايات أبعد ما تكون عن مصالح المسلمين التي ما شرعت الشريعة إلا لتلبيتها ، فيما أكد رئيس لجنة الفتوي في خطبته التي جاءت بمناسبة السابع عشر من رمضان حيث ذكري غزوة بدر التي أعز فيها الله الإسلام ، أن الله سبحانه وتعالي لم يذكر الغزوة في كتابه القويم لتأريخها أو لتخليدها أو لحفظ المعلومات عن الغزوة لدي المسلمين وإنما ليعتبر المسلمون منها ، فنصر الله ومدده يكون مؤكدا للذين يؤمنون حقا بأن الأجل والرزق بيد الله فعلا ، مشيرا إلي أن نكوص الناس عن رفض الظلم وعدم الوقوف في وجه الظالم بالفعل أو بالقول أو بالاجتناب والمقاطعة هو نقص في الإيمان إلي أبعد مدي علي حد تعبيره بل إنه بمثابة موقف بني إسرائيل من سيدنا موسي عليه السلام حينما قالوا له " اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون " ، فيما انتقد قطب بشدة دعوة أغلب خطباء المساجد بالدعوة القائلة " اللهم اطرد الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين "!! حيث سخر قطب من هؤلاء الخطباء قائلا إنهم ابتدعوا بذلك بدعة سيئة تؤكد علي الاتكالية موجها التساؤل لهم باستنكار : فلماذا خلقنا الله إذن ، مضيفا إننا بذلك نطمئن الصهاينة علي أننا لن نحاربهم ولن نعمل علي إستعادة أرضنا المغتصبة في فلسطين حتي يبعث الله جبريل والملائكة للقتال بدلا منا !!
فيما عبر قطب عن أسفه لحلول الكثير من الأمثال الشعبية الجبانة لدي الناس محل آيات القرآن الكريم واعتمادهم لها كدستور لحياتهم مثل " امشي جنب الحيط " و " خلينا نربي العيال وناكل عيش " وغير تلك الأمثال العديدة التي أكد أنها تتنافي مع الدين الصحيح تماما مشيرا في ختام خطبته إلي إمكانية قبوله بمنطق الإذعان والخضوع والقبول بالظلم علي طريقة " إذهب أنت وربك فقاتلا .. " إذا كان هؤلاء الداعون إلي منطقهم الجبان يضمنون العيش أو الرزق بهذه الطريقة ذاكرا مقولة خالد بن الوليد الذي مات في فراشه بعد نحو ثلاث وستين معركة حيث قال " شهدت مائة زحف أو زهاها ، وما بقي في جسدي موضع إلا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح ، وها أنا أموت على فراشي كما يموت البعير ،فلا نامت أعين الجبناء " !!
فيما دعا الشيخ قطب خلال إجابته علي سؤال أحد المصلين بعد الصلاة حول الانتخابات المقبلة ، دعاه إلي مقاطعتها ترشيحا وانتخابا لأنها علي حد قوله تكون " شغل أراجوزات " ، مؤكدا أنه متي توفرت ضمانات النزاهة فإن المصريين جميعا سيشاركون في تلك الانتخابات دون دعوة من أحد

وإنطلاقا من خطبة قطب جاء حوار " الكرامة " معه بعد صلاة الجمعة مباشرة ، ورغم عناء الشيخ الشديد إلا أن معرفته بظروف النشر لدينا حالت دون اعتذاره عن إجراء الحوار لأسباب صحية ، لكنها لم تحل دون إجراءه مختصرا لتقليل العبء علي الشيخ الجليل ، حيث حاولنا مناقشة أبرز ما يهم الناس مع بدء العد التنازلي لعيد الفطر المبارك ، واحتدام المشهد السياسي وتأزم الحالة المعيشية لعموم المصريين .. عن الزكاة والانتخابات ، وإصلاح الأزهر ، والديمقراطية في الإسلام ، وأشياء أخري دار هذا الحوار مع الشيخ الدكتور جمال قطب :

* بداية .. مع بدء العد التنازلي لعيد الفطر المبارك .. ما أكثر الفئات المستحقة لزكاة الفطر ؟
* جميع موظفي الدولة حتي وكيل وزارة إذا لم يكن له دخل غير مرتبه ، ثم جميع الشباب الخريجين الذين لم يجدوا عملا ، وكل من لا يجد ما يكفيه يستحقون الزكاة .
* وهل حددت القيمة لهذا العام ؟
* أقلها سبعة جنيهات علي الفرد ، وأقصاها لا حد له .
* لكن بعض المشايخ يصرون علي صنوف بعينها يجب أن تخرج منها الزكاة ؟
* هذا فقه غير ما نفتي به ، كانت تلك الأصناف جائزة في مجتمع تتساوي أطعمته ، أما في المجتمع الذي نعيش فيه لابد أن تتغير وجوه الزكاة ، لأن الناس أصبحت لا تتذوق طعاما واحدا و ليس كل بيت قادر علي أن يصنع من القمح خبزا ، فلابد أن تصرف الزكاة بالقيمة .
* هل هناك ميقات محدد لإخراج زكاة الفطر ؟
* قبل نهاية رمضان ويستحب الإسراع بها حتي يستطيع الفقير الانتفاع بها .
* هل هناك ذنوب محددة تحول دون قبول الصيام ؟
* إهمال العبد للعبادات الشرعية وتكاسله عن إتقان عمله وارتكابه لنواقض الصيام ، كل ذلك يجعل أداء فريضة الصيام علي غير ما يجب ويقلل من ثوابه .
* اعتبرت الشوري فريضة كالصلاة والزكاة فهل ترك الشوري وتجاهلها يستوي كذنب في عقوبته مع تارك الصلاة والممتنع عن أداء الزكاة ؟
* مادام الله قد وضعها بين الصلاة والزكاة فان إثمها مثل تارك الصلاة والممتنع عن أداء الزكاة ، ركن لا ينبغي التعدي عليه فالله سبحانه وتعالي يقول في سورة الشوري " والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شوري بينهم ومما رزقناهم ينفقون " آية 38 فبالتالي هي فريضة وليست سنة يجوز تركها .
* منذ 19 مارس الماضي مع تعيين الدكتور أحمد الطيب شيخا للأزهر وجدل استعادة دور الأزهر لا يزال محتدما وسط آمال أن ينجح الشيخ الطيب في إصلاح الوضع القائم .. فهل تري ذلك ممكنا للشيخ الطيب ؟
* الجدل أقدم من تعيين فضيلة الإمام الحالي ، الجدل بدأ منذ منتصف القرن العشرين والانتقاص من استقلال الازهر وأوقافه والاصرار علي بقاء نظرية محمد علي قائمة وتقسيم المؤسسة الدينية جزء حكومي في الأوقاف وفي الافتاء وجزء في مؤسسة لا تملك شيئا في الأزهر، بقاء هذا الحال أثار الجدل وتعمق مع الامام السابق الشيخ محمد سيد طنطاوي لكن مع الامام الحالي ندعو أن يكون التوفيق حليفا له .
* هل لديك روشتة محددة لإصلاح الأزهر أكبر مؤسسة سنية في العالم ؟
* لا بد من إعادة النظر في مناهج ومقررات الأزهر الدراسية ، ولابد من قيام مجمع البحوث بدوره في تنقية التراث ولابد من أداء دور لإعادة فهم القرآن وفهم السنة فالعصر يحتاج الي فقههم .
* رغم رفض الشيخ الطيب زيارة القدس بتأشيرة صهيونية إلا أنه امتنع عن إصدار فتوي بشأن الجدار الفولاذي بين مصر وغزة .. فهل تري ذلك جائزا بالنسبة للشيخ في موقعه بمشيخة الأزهر ؟
* لا مانع لعل للفقيه عذره ، أنا معه أؤيد رفضه لزيارة القدس ما بقيت ( اسرائيل ) ولعل له شبهة في قضية الجدار .
* البعض يربط بين إحياء الأزهر إن جاز التعبير ومدي قدرته علي كسب معركته أمام السلفية الوهابية ، فهل تري ذلك ممكنا في عهد الشيخ الطيب ؟
* المعركة ليست بين الأزهر والسلفية ولكن بين الأزهر وأهل السلطان في مصر حيث يظنون أنه من الممكن أن تكون الدعوة عشوائية ، ويفتحون الأبواب لمذاهب أخري لكن هذا أمر لا يستقيم ولن يكون .
* وما رؤيتك الشرعية لتوظيف حاجة الناس في رمضان لأهداف سياسية انتخابية بتوزيع " شنط وكراتين " بأسماء مرشحين بعينهم وأحزاب بعينها علي الناس ؟
* دعنا نقول أولا : دع الفقير يأخذ ما يحتاجه ثم هؤلاء حسابهم علي الله .
* وما مدي مشروعية شراء أصوات الناخبين بالمال خلال الانتخابات ؟
* أمر باطل بكل تأكيد ، لكن دعم الفقراء أمر واجب .
* وهل هناك أساس شرعي لظاهرة الاختلاف بين الدول العربية والإسلامية في تحديد ظهور هلالي رمضان وشوال ؟
* لها أساس ، لكن الوضع القائم يدل علي تخلف في الإرادة وتخلف وتقاعس عن اجتماع الأمة علي توحيد كلمتها .
* وما هو تفسيرك لتراجع مستوي خطباء المساجد ؟
* هي قضية المؤسسات الدينية ذاتها حيث أصابها علي يد السياسة من تراكمات جعلت الخريج في الكليات الدينية والشرعية لا يهضم ولا يدري ما ينفعه مما درسه ولا يؤدي واجبه علي المنبر كما يجب .
* وهل يمكن إصلاح المؤسسات الدينية في ظل قياداتها الحالية برأيك ؟
* الاصلاح جائز وممكن مع كل وضع ومع كل قيادة إذا توافرت النية أولا واستعمل فكر المخلصين .
* وكيف تنظر لفوضي إطلاق الفضائيات الدينية دون قيد أو ضابط ؟
* عبث ، لكنها أولي من المسلسلات !!
* الدكتور محمد عمارة أجاب علي سؤال " للكرامة " عن مدي كون تزويرالانتخابات من الكبائر مؤكدا أنها كذلك بالفعل مارأيك ؟
* لا شك أي تزوير كذب ، وأي كذب مجرّم شرعا .
* هل يجوز توجيه جزء من الزكاة لغوث المحاصرين في غزة أو المنكوبين بسبب الفيضانات في باكستان ؟
* يجوز إخراج الزكاة لكل المحتاجين في كل مكان داخل أو خارج حدود الوطن .
* هل يجوز لشيخ الأزهر إعلان تأييده لمرشح أو حزب بعينه في الانتخابات ؟
* المؤسسة الدينية تبحث وتوصف ما ينبغي توافره في المرشح لكن لا يجب لها أن تنحاز لشخص ولا لحزب .
* بعض المشايخ يرون إن اللحية والنقاب وتقصير الجلباب من الفرائض بينما في المقابل ينكر بعض من يوصفون بالمثقفين فرضية الحجاب .. أين أنت من هاتين الرؤيتين ؟
* الحجاب فريضة ليس فيه زعم ، أما اللحية والجلباب وتقصير الجلباب فتلك شكليات في السنة لا داعي لها إلا بعد وجود الأساسيات .
* لكن بعض هؤلاء المشايخ يقولون إنهم يستندون لبعض النصوص في السنة ؟
* استناد خاطيء والأحاديث لاتسعف بذلك .
* كلمة توجهها للمسلمين مع بدء العد التنازلي لرحيل الشهر الفضيل ؟
* أقول لنفسي ولهم قول الحق "اتقوا الله حق تقاته " ، وحق التقوي أن تفعل المطلوب ولا تقدم بديل فمن أعطاه الله مالا يجاهد بالمال ، ومن أعطاه سلطانا يجاهد بالسلطان ، ومن لديه علما يجاهد بعلمه ، أما أن تعطي مالا أو سلطانا أو علما وتكتفي بالقول إنك ستتهجد ليلا !! لابد أن تستعمل ما أعطاه الله لك في تقواه .
* وما أبرز العبر المأخوذة من غزوة بدر في ضوء الظروف الراهنة في بلادنا ؟
* ضرورة تجديد الشوري عند كل قرار والالتزام بها ومشاورة أهل التخصص وليس مجرد مشاورة غير المتخصصين ، لابد من مشورة أهل التخصص في كل قرار .
*بعض من يعتلون المنابر يزعمون أن إصلاح الناس دينيا أهم من الحديث في السياسة وأوضاع الأمة اجتماعيا وأحوال الناس عموما .. هل لذلك سند شرعي ؟
* إصلاح الأمة اجتماعيا و اقتصاديا ثم سياسيا أولي من كل ذلك .
* هل من كلمة توجهها للساسة حكومة ومعارضة ؟
* اتقوا الله واعلموا أن في رقابكم شعبا إذا زاد مرضه سيحاسبكم الله ، وإذا زاد جهده سيحاسبكم الله حسابا عسيرا ، وإذا تخلف عن الأمم فإن مصيركم إلي النار .
* هل هناك دلائل محددة لتحديد ليلة القدر ؟
* التمسوها طوال شهر رمضان
* وما هي فضائل صوم 6 أيام من شوال بعد رمضان ؟
* نافلة تزيد ثواب الانسان ويصبح إجمالي الصيام 36 يوم في عشر حسنات تصبح 360 كما لو كان صام العام كله
* وما مدي المشروعية الدينية للمظاهرات التي تخرج للمطالبة بالتغيير ونزاهة الانتخابات ؟
* أمر مشروع ومقبول .
* وكيف تنظر إلي قمعها أمنيا رغم كونها سلميا ؟
* منع هذه المظاهرات السلمية يؤذن بأمور لا تحمد عقباها .

إسماعيل الأشول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق